الجمعة، 27 يوليو 2018

عام تتحدث فيه السماء

2018 أو 1439 هجري

عام تسارعت فيه الآيات في السماء التي يقول عنها ربنا " و في السماء رزقكم و ما توعدون"
إنتفاخ الأهلة
إكتمال البدر قبل يومه
القمر الأزرق
و اليوم بنوا آدم مع موعد مع آية كبرى و هي القمر الدموي

تتحدث الصحف عن مشاهدته و عدم إضاعة هذه الفرصة الفريدة من نوعها.
يعني العلام صار مقلوبا رأسا على عقب : عِوَض الإنحناء لله بالأنظار نحو الأرض نرفع رؤوسنا و أبصارنا.

ألا ترون أن هناك دلالات لهذا و أن حدثا عظيما صار وشيكا جدا؟

ألا تلاحظون أن السماء تغيرت وقت ولادة نبي؟


loading...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق